الفائزون بجائزة الدوحه للتصميم 2016

من اليسار إلى اليمين: أليكس سكوت ويتبي، مينغ تيونج، دينا آلتيراوي، عمر جان أكسوي وجيزيم كهرمان.

الفريق الفائز تحت إسم "مدينة اللعب" قدم أفكاراً هامة حول المجتمعات الحضرية في الدوحة في الماضي والمستقبل لإدخال العنصر الإنساني وإنعاش المباني القديمة. تميز الإقتراح بإمكانية تطبيقه وشموليته وفعاليته في اعادة خلق مفهوم مبتكر للتخطيط العمراني لتعزيز جمالية مدينة الدوحة القديمة 

مشروع "مدينة اللعب"

فاز مشروع "مدينة اللعب" القطري البريطاني الذي ضم من قطر كل من دينا الطيراوي و"جيزيم كهرمان" ومن المملكة المتحدة كل من "أليكس سكوت وايتبي" و"مينغ تيونغ" و"عمر كان أكسوي" بلقب جائزة الدوحة للتصميم 2016 بعد تنافس دام أسبوع كامل خلال إقامة فنية في الدوحة بين 18 و26 مارس الجاري.

واختتمت فعاليات الجائزة التي تنافس خلالها 21 مشاركاً من كل من المملكة المتحدة وقطر وباقي دول الخليج بنجاح كبير. وجاء إعلان الفريق الفائز عقب عرض تقديمي ختامي عقد في مطافئ الدوحة حيث أعلن خلال الحفل المجلس الثقافي البريطاني، الجهة المنظمة للجائزة، التي عقدت تحت رعاية كريمة من سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، وبالشراكة مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، عن مجريات الحدث الذي استقطب اهتماماً كبيراً من مجتمع المصممين الهندسيين في دولة قطر ومنطقة الخليج والمملكة المتحدة.

وأطلق على المشروع الذي فاز باللقب إسم "مدينة اللعب" حيث أنه قدم أفكاراً هامة حول المجتمعات الحضرية في الدوحة في الماضي والمستقبل. وبناءاً على رؤية واضحة للصحة والتعليم والحياة العائلية في قلب المدينة، اقترح المشروع سلسلة من التعديلات في الشوارع على أشكال مساحات ترفيهية لإدخال العنصر الإنساني وإنعاش المباني القديمة. وتميز الإقتراح بإمكانية تطبيقه وشموليته وفعاليته في اعادة خلق مفهوم مبتكر للتخطيط العمراني لتعزيز جمالية مدينة الدوحة.