الدورات التدريبية لبرنامج التواصل بين الثقافات

تتوفّر الآن مجموعة من الدورات التي تهدف إلى دعم الأفراد والمؤسسات في كل خطوة من رحلة التواصل بين الثقافات.

اعرف المزيد

← اطلع على تواريخ دوراتنا المتاحة للعامة التي تجري على مدار يومين وسجل فيها!

ابدأ رحلتك اليوم واكتسب المهارات الحاسمة التي ستساعدك في عالم اليوم المترابط! سجل الآن

مدخل إلى التواصل بين الثقافات اليوم الأول بناء أسس جيّدة وعلاقات عبر الثقافات 29 سبتمبر
اليوم الثاني التواصل عبر الثقافات 06 اكتوبر
       
مدخل إلى التواصل بين الثقافات اليوم الأول بناء أسس جيّدة وعلاقات عبر الثقافات 20 أكتوبر
اليوم الثاني التواصل عبر الثقافات 27 أكتوبر
       

بداية رحلتك بين الثقافات

 

تختصّ هذه الدورة بالشباب والشابات الذين يرغبون بالاستفادة إلى أقصى حدّ من التجارب الدوليّة والتجارب متعددة الثقافات والذين يستعدون للانخراط في سوق العمل العالمي والمترابط.  وتطلب الدورة من المشاركين النظر إلى أنفسهم كما ينظر إليهم الآخرون وممارسة تعزيز مهارات التواصل لديهم.

الأهداف

سيتمكّن المشاركون، بحلول نهاية الدورة، من:

  • فهم ما الذي يجعل الثقافات التي يألفونها مميزة ومقارنة هذه الثقافات بأخرى أقل ألفة
  • استخدام مجموعة من تقنيات التواصل المجربة والمختبرة
  • تحديد نقاط القوة بين الثقافات والمجالات التي تحتاج إلى تطوير.

المنافع 

سيتمكّن المشاركون بشكل أفضل من:

  • زيادة الوعي إزاء الذات والآخرين بهدف إقامة علاقات في لقاءات متعددة الثقافات
  • تعديل طريقة تواصلهم من أجل إشعار الآخرين بالراحة في مواقف جديدة تتطلب تواصلاً بين الثقافات
  • التأمل بكفاءاتهم الخاصة وتحديد نقاط القوة والضعف.

بناء أسس جيّدة وعلاقات عبر الثقافات

تستكشف  هذه الدورة تأثير الثقافة على ما يحصل في مواقف متعددة الثقافات وتوصي بمجموعة من الاستراتيجيات التي تساعد المشاركين على بناء علاقات في بيئات وأماكن عمل متنوعة ثقافياً.

الأهداف

سيتمكّن المشاركون، بحلول نهاية الدورة، من:

  • فهم التأثيرات المعقدة التي تشكل الهوية الثقافية
  • زيادة الوعي إزاء الذات والآخرين بهدف فهم مختلف وجهات النظر الموجودة في مواقف متعددة الثقافات
  • تحديد كيف أن سلوكهم قد يساعدهم أو يعيق بناءهم للعلاقات في سياقات متعددة الثقافات وسياقات عالمية
  • استخدام مجموعة من استراتيجيات المراقبة والاستماع النشط من أجل التواصل بفعالية مع الآخرين في مواقف جديدة متعددة الثقافات.

المنافع 

سيتمكّن المشاركون بشكل أفضل من:

  • إقامة علاقات وتخطي نقاط الاختلاف في المواقف متعددة الثقافات والمواقف العالمية
  • الاستجابة بمرونة أكبر للسياقات الثقافية الجديدة والمعقدة
  • الشعور بالراحة في إعدادات ثقافية غير مألوفة
  • بناء أسس قوية لعلاقات تدوم طويلاً مع أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين
  • تحقيق أهدافهم بدءاً من المراحل المبكرة للعلاقة
  • التخطيط مسبقاً لترك انطباع أول جيد في سياقات ثقافية مختلفة.

التواصل عبر الثقافات

توفر هذه الدورة سبلاً لتعزيز مهارات التواصل لدى المشاركين ليصبحوا أكثر فعالية في مواقف متعددة الثقافات ومتعددة اللغات.

الأهداف

سيتمكّن المشاركون، بحلول نهاية الدورة، من:

  • دراسة كيف صقلت التأثيرات الثقافية والتأثيرات الأخرى تفضيلات التواصل الخاصة بهم في مكان العمل ودراسة نظرة الآخرين إليها
  • الردّ على الآخرين بتعاطف ومساعدة الآخرين على الشعور بالراحة في مواقف معقّدة
  • إظهار المرونة في تعديل سلوكهم وأسلوب التواصل الخاص بهم في مجموعة من السياقات متعددة الثقافات ومتعددة اللغات.

المنافع 

سيتمكّن المشاركون بشكل أفضل من:

  • الحفاظ بفعالية على العلاقات بما يؤدي إلى تعزيز الانسجام والانخراط في مكان العمل
  • التواصل بوضوح وإيجاز، وتفادي سوء الفهم، وتوفير الوقت وتعزيز الإنتاجية
  • التواصل بشكل مقنع في سياقات معقدة ومتنوعة ومتغيرة من أجل تحقيق أهداف العمل. 

العمل في فرق متعددة الثقافات

تعالج هذه الدورة كيفية تأثير الثقافة على عمل الفرق المتنوعة والافتراضية، كما تطلب من المشاركين مشاطرة تجربتهم في العمل ضمن فريق وتوصي باستراتيجيات مجربة ومختبرة للفرق متعددة الثقافات العالية الأداء.

الأهداف

سيتمكّن المشاركون، بحلول نهاية الدورة، من:

  • وصف أثر الثقافة والتأثيرات الأخرى على ديناميكيات الفرق متعددة الثقافات
  • التأقلم من أجل كسب الثقة في فرق متعددة الثقافات وفرق عالمية
  • استخدام مجموعة من الاستراتيجيات لتحسين أداء الفرق متعددة الثقافات والفرق الافتراضية.

المنافع 

سيتمكّن المشاركون بشكل أفضل من:

  •  تقدير التنوع في الفرق واستثمار ذلك من أجل تعزيز انسجام الفريق وأدائه
  • المساهمة إيجابياً في تلاحم الفريق وتمكين الفريق من التأقلم بشكل أفضل مع المواقف المبهمة والارتجالية
  • العمل نحو تحقيق الأهداف المشتركة، وتحسين الإنتاجية وتحقيق نتائج أفضل.

التأثير عبر الثقافات

تستكشف هذه الدورة سبل تعزيز قدرة المشاركين على التأثير على الآخرين في مواقف متعددة الثقافات، كما أنها توصي باستراتيجيات مجربة ومختبرة يمكن استخدامها بفعالية في مواقف متنوعة ثقافياً.

الأهداف

سيتمكّن المشاركون، بحلول نهاية الدورة، من:

  • وصف التأثيرات الثقافية والتأثيرات الأخرى على فعالية مجموعة من مقاربات التأثير
  • اتباع عملية منهجية لتطوير استراتيجيات فعالة من أجل التأثير بشكل أفضل على أشخاص من خلفيات ثقافيةمختلفة
  • أقلمة سبل توصيل رسائلهم من أجل إقناع أشخاص مختلفين بطريقة أكثر فعالية.

المنافع 

سيتمكّن المشاركون بشكل أفضل من:

  • الشعور بالثقة إزاء قدرتهم على التأثير على الآخرين في بيئات ثقافية جديدة
  • بناء علاقات طويلة الأمد مع أصحاب المصلحة الرئيسيين، واكتساب الثقة وتسهيل عملية اتخاذ القرارات
  • التوصل إلى اتفاق بسرعة أكبر، وضمان تحقيق الأهداف ونجاح عملية المتابعة.

القيادة عبر الثقافات

القيادة عبر الثقافات

 تطلب هذه الدورة من المشاركين دراسة أسلوب القيادة الخاص بهم ومدى فعاليته في سياقات معقدة ومتنوعة. كما تستكشف الدورة استراتيجيات للتدخل بفعالية عند نشوء تحديات. 

الأهداف

سيتمكّن المشاركون، بحلول نهاية الدورة، من:

  • دراسة التأثيرات الثقافية والتأثيرات الأخرى على أسلوب القيادة الخاص بهم واستجابة الآخرين لهذا الأسلوب
  • أقلمة أسلوب القيادة الخاص بهم من أجل النجاح في اكتساب وبناء الثقة، وتحفيز أفراد الفريق وتوفير ظروف مثلى لتعزيز أداء الفريق في مجموعة من المواقف
  • التفاعل بمرونة من أجل حلّ التحديات الشائعة بفعالية في سياقات معقدة ومتنوعة.

المنافع 

سيتمكّن المشاركون بشكل أفضل من:

  • فهم مختلف أفراد الطاقم وإشراكهم وضمان بقائهم
  •  الشعور بالثقة وسعة الحيلة والقدرة على اتخاذ إجراءات حتى بعد الحصول على معلومات متعارضة أو غير مؤكّدة
  • بناء والحفاظ على فريق عالي الأداء عن طريق تعزيز الإنجازات الشخصية وتحقيق الأهداف الطموحة وتحفيز النتائج.

تركّز وترتكز دورات التواصل بين الثقافات بشكل عمليّ على التفكير الأكاديمي الحديث حيال النظريات الثقافية، وهي مبنيّة على تجربة المجلس الثقافي البريطاني التي لا مثيل لها في مجالي العلاقات الثقافية والانخراط اليومي بين الثقافات. وتدعم هذه الدورات المشاركين في صقل مهارات التعامل مع الآخرين والتواصل والتفكير النقدي، وتساعدهم على تعزيز قدرتهم على التكيف، والانفتاح، كما وعيهم لذاتهم ومرونتهم. وتشتمل كل دورة على دراسات حالة مصممة لتعكس مواقف الحياة الحقيقية التي من المحتمل أن يجد المشاركون أنفسهم فيها، كما توفر أدوات عملية يمكن استخدامها داخل مكان العمل وخارجه.