تم تصميم برنامج " روَاد البيئة في قطر " لتطوير وزيادة الوعي بالأعمال المتعلقة بتحديات تغيير المناخ ومؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغيير المناخ  COP 26 بين الشباب والمؤسسات في دولة قطر مع بناء شبكة من روَاد البيئة فى المجتمع، يعمل برنامج " روَاد البيئة في قطر " لتطوير القيادة الاجتماعية، ومهارات بناء التحالفات ودعم وتطوير خطط مستدامة للعمل الاجتماعي لمواجهة تحديات تغير المناخ.

سيتم إطلاق البرنامج بالشراكة مع أرب يوث كلايمنت موفمنت قطر، مجلس قطر للمباني الخضراء، وزارة التعليم والتعليم العالي.

ومن جهتها قالت السيدة/ سام آيتون مديرة المجلس الثقافي البريطاني في قطر "يسعدنا إطلاق هذا المشروع الرائع مع حركة الشباب العربي لتغيير المناخ، حيث تتمثل أهدافنا المشتركة في دعم الشباب لخلق عالم أكثر اخضراراً واستدامة".

 

حول برنامج " روَاد البيئة في قطر "

بينما تستعد المملكة المتحدة لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغيير المناخ، في نوفمبر ٢٠٢١، يدعم المجلس الثقافي البريطاني النشطاء الشباب في جميع أنحاء العالم لتنفيذ مشاريع من شأنها أن تساعد في مواجهة تحديات تغيير المناخ لخلق عالم أكثر اخضراراً واستدامة.

كما يدعم برنامج " روَاد البيئة في قطر " رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠ وجهود دولة قطر لمواجهة التحديات التي يفرضها تغير المناخ، وسيوفر البرنامج نقطة انطلاق للعمل الاجتماعي والتغيير الذي يقوده الشباب وتقوية الروابط المجتمعية، وتعزيز الدعم للمؤسسات.

في حلول نهاية البرنامج، نأمل بأن يستمر المشاركون لدينا بأن يصبحوا دعاة لتغير المناخ وأن تكون مشاركتهم في برنامج " روَاد البيئة في قطر " قد ساعدت في بناء ثقتهم كوسطاء اجتماعيين في تطوير مهارات جديدة ومشاركتها مع مجتمعاتهم.

يتم تمويل برنامج " روَاد البيئة في قطر " من قبل FCDO Gulf Strategy Fund وبالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني.