تعد كرة القدم أحد أعظم الموارد الثقافية في المملكة المتحدة. وقد أُتيحت الفرصة من خلال احتفالية العام الثقافي "قطر المملكة المتحدة 2013"  لتقديم أفضل المواهب التدريبية من المملكة المتحدة. 

يهدف عملنا في مجال الرياضة إلى مساعدة الأفراد على تحقيق إمكاناتهم عن طريق رعاية الشباب وترسيخ القيم والأخلاق الرياضية. لقد قمنا بتطوير برامج لتشجيع الشباب على المبادرة، وإطلاق مشاريع جديدة، ونشر روح العمل الجماعي واللعب النزيه فيما بينهم.

برنامج المهارات الممتازة

"نأمل أن برنامج المهارات الممتازة سيساعد في خلق شراكة طويلة الأمد بين كل من الأفراد والمؤسسات الداعمة للبرنامج "، مارتن هوب - مدير المجلس الثقافي البريطاني

شارك خلال شهر أكتوبر 2013 العديد من مدربي ومدربات كرة القدم من جميع أنحاء قطر في برنامج "المهارات الممتازة" والذي نظمه المجلس الثقافي البريطاني بالشراكة مع الدوري الإنجليزي الممتاز.

استخدم البرنامج كرة القدم كأداة للتعامل مع الشباب وتطوير مهاراتهم. وبالاستناد إلى الخبرات المحلية في الدوري الإنجليزي الممتاز، استخدمت كرة القدم لمعالجة مجموعة متنوعة من القضايا الاجتماعية، مثل الصحة، والإعاقة، والاحتواء الاجتماعي، والتعليم.

تم تقديم البرنامج بقيادة مدربين خبراء من المملكة المتحدة وهم بول هيوز، مدير الرياضة المبتكرة للإستشارات، ولورا ميلبورن، مديرة الرياضة في ولفرهامبتون، وسالي نيدهام، مدرب مؤهل لدى الاتحاد الاوروبي. وتم في قطر تدريب 32 مدرباً ومدربة لكرة القدم وبشكل مكثف من جميع أنحاء البلاد وذلك بترشيح كل من الاتحاد القطري لكرة القدم ولجنة رياضة المرأة القطرية.

بطولة الهدف الدولية لكرة القدم

"لقد خضنا في هذه البطولة تجربة فريدة من نوعها، وشاهدنا أعلى مستوى من التنظيم ولعبنا في أفضل المنشآت الرياضية. وعلاوة على نجاح البطولة في إشباع الشغف بكرة القدم لشباب جاؤوا من مختلف أنحاء العالم، فقد كانت فرصة فريدة للاحتكاك والتقارب بين ثقافات مختلفة". مارك فاتشيني، مدرب فريق مدرسة مانشستر البريطانية.

فاز فريق مدرسة مانشستر البريطانية بكأس التحدي "قطر- المملكة المتحدة" في بطولة الهدف الدولية لكرة القدم. والتي جاءت تباعاً للنجاح الذي حققه برنامج "المهارات الممتازة" وبتنظيم من المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع أكاديمية أسبير وأكاديمية التطوير الرياضي.

قامت ثلاث مدارس من المملكة المتحدة بالتنافس مع نظيراتها من المدارس القطرية وهي أكاديمية التطوير الرياضي، والمدرسة الأمريكية في الدوحة، ورابطة المدارس الإنجليزية في قطر. أما الفرق المشاركة من المملكة المتحدة فكانت: مدرسة مانشستر، ومدرسة شروزبيري، ومدرسة أولدهام هيولم.

وقد حصل جميع المشاركين في البطولة على شهادات تقدير اعترافاً بما قدموه من أداء متميز وسلوك طيب. كما تمكنت الفرق المشاركة في البطولة من الانخراط في أنشطة ثقافية متنوعة، وحظيت بفرصة رائعة للتعرف عن قرب على ما تشهده قطر من تطور وازدهار في كافة المجالات.

"الشغف بكرة القدم هو قاسم مشترك بين قطر والمملكة المتحدة، وتساهم هذه الرياضة في بناء مقومات الشخصية القيادية داخل الملعب وخارجه، كما تتيح للاعبين إظهار مواهبهم وتشجعهم على اتباع نمط حياة صحي." مروى الطنبولي - مديرة مشاريع في المجلس الثقافي البريطاني